الرئيسيةالتجارةمارك زوكربيرغ لم ينسَ الميتافيرس

مارك زوكربيرغ لم ينسَ الميتافيرس

على الرغم من ادعاءات وسائل الإعلام الرئيسية بأن “ميتا” ومارك زوكربيرغ يعتزمان على البعد عن الميتافيرس، من الواضح أن الويب الغامر (الذي يحاكي الواقع) يظل جزءًا كبيرًا من خطط الشركة المستقبلية.

ومع ذلك يحاول المشككون الدائمون لاستخدام موجة تسريحات الموظفين الأخيرة لميتا لإنشاء إشاعة خاطئة حول الميتافيرس.

ما قاله زوكربيرغ حقًا

في يوم الثلاثاء، أعلن مارك زوكربيرغ أن “ميتا” ستقوم بتسريح 10,000 موظف من قواها العاملة بعد تسريحات الموظفين السابقة ل11,000 في نوفمبر.

في خطاب ذا أكثر من ألفين كلمة، غطَّى زوكربيرغ المزيد من المواضيع عن ذلك، حيث حدد الرئيس التنفيذي لميتا بعض أهم التوجهات التكنولوجية التي ستشكل الشركة على المدى القريب والمتوسط. كما يشير زوكربيرغ، فإن أحد أهمها هي كيفية تطبيق الشركة للذكاء الاصطناعي في تطبيقاتها وخدماتها.

قال زوكربيرغ: “أؤمن أننا نعمل على أعظم التقنيات التحويلية التي رأتها صناعتنا،”

“استمثارنا الفريد الأكبر هو في تطوير الذكاء الاصطناعي ودمجها في كل من منتجاتنا. لدينا البنية التحتية لفعل ذلك بمقاييس غير مسبوقة، وأعتقد أن التجارب التي ستسمح بها ستكون رائعة”.

وسائل الإعلام استفادت الكثير من حقيقة أن الاستثمار الفريد الأكبر لميتا في المستقبل القريب سيكون في الذكاء الاصطناعي. دفع الاقتباس “سي إن إن” لطرح سؤال: “ما هو الميتافيرس؟” وأدى ب”بيزنس إنسايدر” للاعتراف أن زوكربيرغ وميتا يبتعدان “عن الميتافيرس”.

media outlets metaverse

التقارير الخاطئة تعتقد أن ميتا تبتعد عن الميتافيرس

في الحقيقة، يستمر خطاب زوكربيرغ مضيفًا:

“يظل عملنا الرائد في بناء الميتافيرس وتشكيل الجيل التالي من منصات الحوسبة أيضًا محوريًا لتحديد مستقبل الاتصال الاجتماعي. وتطبيقاتنا تستمر في النمو، وتستمر في توصيل ما يقرب من نصف سكان العالم بطرق جديدة”.

خلال هذا الخطاب الأخير للطاقم، ذكر زوكربيرغ الميتافيرس مرتين والذكاء الاصطناعي ثلاث مرات، وهذا دليل ضعيف إلى حد ما على أن الشركة تدير ظهرها إلى لعالم الافتراضي.

مستقبل ميتا

زوكربيرغ واضحًا حيال المكانة التي يضع بها مستقبل ميتا، مشيرًا إلى أن الشركة تركز على تطوير “منتجات ملهمة تُحسن من حيوات الناس”.

أضاف زوكربيرغ: “إننا نقوم بعمل الذكاء الاصطناعي هذا لنساعدك في التعبير عن نفسك بشكل مبتكر، وأن تستكشف محتوى جديد، حيث يقوم الميتافيرس بتوصل شعور واقعي بالوجود، حيث تقوم أشكال الإعلام الجديد بإنشاء تجارب غنية أكثر، ويساعدك التشفير على التواصل بشكل سري بطرق أكثر وأكثر، وتساعد الأدوات التجارية في الوصول إلى العملاء، وإنشاء الفرص وزيادة الاقتصاد”.

من الواضح أنه مهيأ للذكاء الاصطناعي أن يلعب دورًا كبيرًا في مستقبل الشركة، ولكنها فقط مجالًا واحدًا من المجالات التي يريد زوكربيرغ وميتا أن يستمروا فيها. عند تطبيق الذكاء الاصطناعي، فلن يلمسه عامًة الناس بالضرورة.

آخر موجة من الضجيج حول الذكاء الاصطناعي تركز بشكل كبير على روبوتات الدردشة، ولكن هناك “تطبيقات” أخرى في بال ميتا. الشركة ستكتشف كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي المحسن في زيادة إنتاجية المهندسين – وهذا شيء سيكون هامًا في “عام الكفاءة” الخاص بالشركة.

تؤمن “ميتا” أنه ستتم أتمتة بعض أعباء العمل والعمليات بمرور الوقت، وأن الذكاء الاصطناعي سيساعد في تحديد العمليات التي عفا عليها الزمن. بتسريح “ميتا” ل21,000 موظفًا في هذه السنة، فإن الذكاء الاصطناعي سيكون أمامه أعمالًا كثيرة.

مقالات ذات صلة

آخر فيديو

الأكثر شهرة